2011/05/13

نـور الأمـل (5) !!


بـــآك يالغاآلين ...

----

نزلت مريم وبجانبها والدتها ، وخلفها نـور ..
ظهرت كالملاك ، بشرة بيضاء و شعر أسود كسواد الليل ، لم تضع تلك المساحيق التي تغير ملامح الوجه ،
بل كان ذلك يبرز جمالها ..
نزلت باستيحاء بفستانها الأخضر الفاتح ، وقد انبهر الجميع بـ لباقتها و حسن هيئتها ..
وصلت إلى " الكوشة " وجلست مرتبكة قليلاً ،،
بينما يصل ( الملّيج ) رقصت بعض الفتيات ، والبعض الآخر يعلق على فساتين المدعوّات ، أما ( الأمهات ) فـكانوا يبحثون عن فتاة
في سن الزواج ..

---- : أقول أم أحمد ، يا حلووها منو هذي اللي لابسه وردي ؟
أم أحمد : هذي نور بنت نادية
----: إي يحليلها مبين عليها أخلاق ما شاء الله
وابتسمت أم أحمد ..

أثناء الحفلة رنّ هاتف " أم أحمد "
كان المتصل  يُخبر أم أحمد عن أن الملّيج كاد أن يصل مع والد مريم  ، فقد انتبهن جميع النساء في الحفله
و ارتدين لباسهم المحتشم  أما الـ ( بنات ) أخذن قطعة من القماش مربعة الشكل ولونها أخضر و قاموا بمسكها بمواجهة مريم  أي على شكل حاجز ليغطيها عن الرجال الداخلين ..  بينما كانت مريم تمسك المصحف وتقرأ القليل من الآيات..

دخل الملّيج ومعه والد مريم ، فجلس وخلفه " أبو أحمد " :-
بدأ ( الملّيج ) بالصلاة على محمد وآل محمد و ذكر بعد ذلك آية عن الزواج  من القرآن الكريم ، ثم قال :
- يا آل بيت رسـول الله حبكـم
                   فرض من الله في القرآن أنزله
يكفيكم من عظيم الفخر أنكـم
                   من لم يصل عليكم لا صلاة له
~~~>  اللهم صلّ على محمد وآل محمد .

بعد ذلك ، سأل مريم ( ثلاث مرات ) " هل تقبلين الزواج بـ ... "  ،  بعد الثالثة قالت مريم باستيحاء: " نـعـم "
بـارك لها ، وقدم العقد لوالد مريم  حتى يعطيه لمريم لتوقّع عليه وخرج الملّيج ، فمـا إن وقعّت مريم على العقد فتعالت التبريكات والتهاني
و زغردت بعض النساء بفرح ، بينما البعض الآخر ففضّل ذرف الدموع كنـوع آخر للتعبير عن الفرح ..

بـاركَ  " بو أحمد " لابنته الغآلية ، واحتضنت مريم والدها وكأنها تودّعه ! بينما كانت تحتضنه مرّ في ذاكرتها شريط ذكرياتها
معه من الصغر إلى الكبر ،، وأخيراً ابتسمت له و عادت إلى الواقع ,,

فـ خرج " بو أحمد "  ليُوصل " الملّيج " ..
بينما كشفت النساء عن نفسهن ، وهبّ الجميع ليبارك لمريم ولـ ( أم أحمد ) ، و ألتقطت الكثير من اللقطات التذكارية التي تعتبر الشيء الوحيد ليرسخ هذه المناسبة ولتظل تنعش الذاكرة دوماً ، فـ حضور الصديقات والاهل والأحباب في مثل هذه المناسبات له تأثير كبير
ويجعل الفرحه ( فرحتين مثل ما نقول ) فرجة المناسبة و فرحة ( لمّة الأحباب ) ..

انتهت الحفلة وانتهت ( فصلة ) البنات في الرقص ، وانفتح البوفيه " أخيرا " >> أجمل جزء في القصة هههههه
وبعد ذلك ذهب الجميع لبيوتهنّ ، بما في ذلك " المعاريس " ، ارتدت مريم فستان طويل يظهر قوامها المتزن .. بنفسجي اللّون فـ بدت رائعة وبسيطة في الوقت ذاته ~

أما نادية ونـور فجلسوا قليلا مع " أم حمد " يتحدّثن عن الحفلة وهم فرِحين  وتغمرهم السعادة ..
فلا أخفي عليكم أن علاقة نادية بـ "أم أحمد" أصبحت أقوى من قبل بسبب ظهور صداقة نـور ومريم ..

---------

اتفقت مريم وزوجها مشعل على أنهم في الصيف سـ يتزوجون من غير " عرس " ، فـهم يفضلون السفر للدّول الأوروبية بدلاً من تلك الحفلات .. >> الله يهنيكم وبداية موفقه :p

خلال تلك الفترة واصلت نـور على ( دورة الكمبيوتر ) وكادت تنتهي منها لتقدّم على إحدى الشركات ..

ما مصير نور ؟ وهل ستكون وظيفتها في الشركه " باب خير " عليها ؟؟

==============================================================

تــــابـعووـووني  .. وسـامحوني عالتأخير =)

ملاحظة : الملجة كانت على طريقة المذهب الشيعي مو قصدي أبداً أثير الفتن بس ما أعرف إلا هالطريقة .. وفرصة للي حاب
يعرف شلون تكون الملجة =) ..

تمنّياتي لكم بالتوفيق ،،

هناك تعليق واحد:

  1. جزء جدا بسيط لكنه حلو

    نتريا الباقي

    ردحذف